هل عندما تشتاق لشخص يشتاق لك ويحس بهذا ؟





1 0 1 33 5

العلاقات

هل عندما تشتاق لشخص يشتاق لك ويحس بهذا ؟



مروة
2

بدايةً يتوجّب علينا أن نفهم الكيمياء العقليّة لنتمكّن من فهم وإدراك الجواب


كما نعلم جميعًا فإنّ العقل البشريّ ينقسم لقسمين أساسيّين: عقل واعي وعقل لا واعي (العقل الباطن)


العقل الواعي مكوّن من مخ ومخيخ، كلّ منهما مُقسَّم إلى فصوص (أقسام أو أجزاء) ...

المخيخ مسؤول عن الأفعال اللّاإراديّة (الّتي لا تخضع لإرادة الشّخص) وهو لا يهمّنا الآن.

أمّا المخ وهو المهمّ لنا الآن فهو المسؤول عن الأفعال الإراديّة وهو المسؤول عن التّفكير والأحاسيس والمشاعر.

المخ يحوي على جانبَين (يمين ويسار)

وكلّ جانب منهما يحوي أربعة فصوص:

١. الفص الأماميّ (أو الجبهيّ) يدير العمليّات الحركيّة الإراديّة والعمليّات الإدراكيّة والتفكيريّة أيضًا.

٢. الفص الجداريّ مسؤولٌ عن معالجة المعلومات المتعلّقة بالحرارة والتّذوّق واللّمس والحركة.

٣. الفص القذاليّ مسؤولٌ عن الرّؤية.

٤. الفص الصّدغيّ فهو مسؤول عن الشّمّ والصّوت واللّمس.


أمّا العقل اللّاواعي فهو الشّيء الأساسيّ الّذي تتألّف منه شخصيّتنا، هو عبارة عن مقرّ الطّاقة الغريزيّة الجنسيّة والنّفسيّة، كما أنّه مخزن للاختبارات والخبرات المكبوتة المترسّبة بفعل القمع النّفسيّ.


العقل الواعي خاصّ بالفرد ذاته وأحاسيسه والمؤثّرات الخارجيّة الّتي تحيط به ... لأنّ مبدأه يقوم على نقل الإحساس من المستقبِل ثمّ نقل الإحساس إلى الفص الموافق له في المخّ والّذي يقوم بتفسير الإحساس لنا.

فإذا كنتُ ألمس ورقة مثلًا فلا يمكن لشخص آخر أن يشاركني حسّ اللّمس إلّا إذا قام هو نفسه بلمس الورقة معي.


بينما العقل اللّاواعي فيمكن أن يتأثّر بالأشخاص المحيطين بنا والمقرّبين لنا، كم يمكن أن يحدث نوع من التّجاذب والتّفاعل الخفيّ بين عقلنا وعقلهم الباطن ... فترى عقلنا الباطن مشغول بهم دائمًا وترانا نشعر بألمهم إن كانوا يألمون وبفرحهم إن كانوا يفرحون ... وهم كذلك أيضًا ... ولذلك فعندما نشتاق لشخص ما فغالبًا ما يشتاق لنا هو أيضًا ويحسُّ بذلك ... فيمكن أن نراه يتّصل بنا أو يأتي إلينا دون سبب معيّن سوى تلبيةً لنداء داخليّ حلّ به.


وهذا التّفاعل الخفيّ بين العقول الباطنة تتأثّر بدرجةٍ كبيرة بقُرب الشّخص منّا


فمثلًا الأمّ تشعر بأيّ ألم أو حالة أو شعور يحلّ بابنها ... وعندما يشتاق لها فهي تشتاق له بالمثل وتحسّ باشتياقه لها ... وذلك لأنّ العقل الباطن للابن متّصل بشدّة بالعقل الباطن للأمّ.


كما أنّ الحبيبَين أو الزّوج والزّوجة على وجه التّخصيص تراهم يشعرون ببعضهم بكلّ الأحاسيس ... سواء شعور اشتياق أو فرح أو ألم أو أيّ شعور آخر، لهذا نجد أنّ الأقدَمين يقولون بأنّ الزّوج والزّوجة يصبحون "جسدًا واحدًا"، وهذا لا يعني أنّ أحدهما سيفقد هويّته؛ ولكنّه يعني أنّ كلًّا منهما سيعيش حياة وإحساس الآخر بطريقة عميقة وفعليّة.


وهكذا دواليك ... ف بعد علاقة الأمّ بابنها تأتي علاقة الحبيبَين أو الزّوجين ثم تأتي علاقة الأصدقاء ثم تكبر الدّائرة أكثر فأكثر ... وكلّما اتّسعت الدّائرة كلّما قلّ التّفاعل بين العقول الباطنة وقلَّ تبادل الأحاسيس بينهم والعكس صحيح.

اسئلة قد تهمك:
ما هو أول شيء تغسله عندما تأخذ حماماً؟

كيف تجعل الفتاة تشتاق اليك ؟

كيف تجعل البنت تشتاق اليك ؟

كيف تجعل الفتاة تشتاق اليك ؟

كيفية جعل الفتاة تشتاق اليك ؟

ما هو شعور الفتاة عندما تقبلها ؟

ما هو شعور الفتاة عندما تقبلها ؟

كيف يكون الشاب عندما يحب ؟

ماذا يشعر الشاب عندما يحب ؟

كيف تجعل الحبيبة تشتاق اليك ؟

لماذا الرجل عندما يحب يصمت ؟

لماذا الرجل عندما يبكي يضع يده على عينه ؟

لماذا الرجل عندما يحب يعذب المراة ؟

ماذا تفعل الفتاة عندما تحب شخص ؟

ماذا تفعل الفتاة عندما يتركها حبيبها ؟


لكتابة إجابتك على هذا السؤال قم بالتسجيل أو بتسجيل الدخول