كيف تشبع زوجتك عاطفيا وتجعلها تهيم بك حباً ؟

كيف تشبع زوجتك عاطفيا وتجعلها تهيم بك حباً ؟

ياسمين عتيق
2

على الزوج المستقيم أن يأخذ بعين الاعتبار أنه لا ينظر إلى غير زوجته ، ولا يقارن زوجته بأية امرأة أخرى.

لا تتجاهل أبدًا تعب زوجته ، لأن المرأة تحتاج دائمًا إلى الشعور بأن زوجها يحبها ، ويخاف منها ، ويشعر بالتعب بسبب التعب ، ويشبع بسعادتها ، ويشاركها أي مشاعر طيبة تشعر بها.

بالإضافة إلى ذلك ، يجب على الزوج الذي يريد أن تعيش زوجته حياة سعيدة ، حتى لو كان يمزح ، ألا يسخر منها ، فهو دائمًا يحسن من قيمتها ومكانتها أمام الجميع.

لا تغضب من زوجتك أبدًا ، إذا أخطأت زوجتك فعليك أن تعتذر لها بسرعة ، ما لم تكن في أقصى درجات السعادة والحب والألفة فلا تنام

وللحذر من ضرب زوجته ، يجب على الرجل احترام زوجته وإذا شعر أنه قد يهاجمها أو يتخذ أي إجراء يغضبها.

إذا وجدت أن زوجتك تريد أن تتعلم شيئًا ، أو تريد تعلم لغة أو أي شيء جديد ، فعليك تشجيعها في هذا الأمر وعدم ترك زوجها يشعر بالإحباط.

بالإضافة إلى أن الزوجة تحب زوجها أيضًا ، وسيبذل الزوج قصارى جهده عند التحدث مع زوجها ولا يهتم بالآخرين ، مما يجعل الزوجة تشعر بأن الرجل قد أفسده وأنه يحبها كثيرًا.

يجب أن يتواصل الزوج دائمًا مع زوجته قائلاً إنها ملكته الداخلية ، ولا يمكن أن تكون بدونها ، ولا يمكنها أن تغضبها ، وهذا الشعور يجعل هذه المرأة تحب زوجها.

على الرجل الحكيم أن يوازن بين حبه لأسرته وحبه لزوجته ، وعليه أن يعلم بوضوح أن العدل مع أهله وعائلته شيء ، واللطف مع زوجته شيء آخر..

اسئلة قد تهمك:
كيف تسحر فتاة وتجعلها تحبك ؟

متى تطلق زوجتك ؟

كيف ترضي زوجتك عند الزعل وتجعلها ترضى بسهولة ؟

كيف تصالح زوجتك الزعلانة والتي ترفض ان ترضى ؟

كيف تخلي زوجتك تتعلق فيك ولا تتمنى ان تكون مع غيرك ؟

كيف تعرف ماضي زوجتك وتكشفها على حقيقتها ؟

كيف تعرف زوجتك تخونك مع غيرك دون علمك ؟

كيف تعاقب زوجتك وتجعلها تندم على ما اقترفت ؟

كيف تطلق زوجتك بدون خسائر نفسية او مادية ؟

كيف تعرف ان زوجتك تخونك في غيابك مع شخص آخر ؟

كيف تعرف أن زوجتك تتخيل غيرك وتخونك بتفكيرها ؟

كيف تعرف ان زوجتك تفكر بغيرك بطريقة سهلة وبسيطة ؟

كيف تعرف أن زوجتك تخفي عنك شي كيف أكشفها ؟

كيف تعرف ان زوجتك نامت مع غيرك بطريقة سهلة ؟

كيف تداعب زوجتك وتجعلها تسعد بك ؟


لكتابة إجابتك على هذا السؤال قم بالتسجيل أو بتسجيل الدخول