ما سبب التفكير بشخص فجأة ؟


1 0 1 283 5

العلاقات

ما سبب التفكير بشخص فجأة ؟



مروة
2

من الأقوال المشهورة والمنتشرة جدًّا أنّ الإنسان حيوان ناطق، وبذلك تمّ تمييز الإنسان بأنّه ينطق فقط، إلّا أنّها عبارة مغلوطة، فالله سبحانه وتعالى قد ميّز الإنسان عن غيره من الكائنات بميزة العقل المؤدّي إلى الوعي والإدراك والتّفكير.

والتّفكير بتعريفه المجرّد هو إعمال الخاطر أو العقل في شيء ما ... فالتّفكير نشاطٌ مميِّز للبشر، والمسؤول عن التّفكير هما القشرة المخّيّة (وخاصّة القشرة المخّيّة الخاصّة بالفصّ الجبهيّ من الدّماغ) والعقل الباطن.

فالتّفكير عبارة عن سلسلة من النّشاطات العقليّة الّتي يقوم بها الدّماغ عندما يتعرّض لمثير حسّيّ (سواء شمّيّ أو ذوقيّ أو لمسيّ أو بصريّ) والّذي بدوره يحفّز العقل الباطن ليعطينا الشّعور المناسب والمُكافئ للمؤثّر المُعطى ... فنشعر حينها بالفرح والسّعادة أو الحزن والأسى.

فالتّفكير نشاط مُشترَك ما بين العقل الظّاهر الواعي والعقل الباطن اللّاواعي ... والمفروض بالحالة الطّبيعيّة أنّ العقل الواعي يحفّز -بالمؤثّرات الحسّيّة الّتي يستقبلها- العقل اللّاواعي لينتج التّفكير.

أمّا التّفكير بشخصٍ ما فجأة بعد أن نكون قد نسيناه فذلك يكون بسبب أنّ العقل الواعي يخزّن بداخله العديد من الذّكريات والخبرات ويربطها بالمؤثّرات الحسّيّة الّتي يمكن أن نستقبلها بالمستقبل.

فممكن بحالٍ من الأحوال أن نكون قد نسينا شخص معيّن، وفجأة يأتينا مؤثّر خارجيّ قريب من المؤثّر الّذي تأثّرنا به أثناء وجودنا مع ذلك الشّخص، كأن نشمّ رائحة قريبة من رائحة عطر هذا الشّخص أو نرى زهورًا من نفس نوع الزّهور الّتي أهدانا إيّاها ذلك الشّخص ... فهذا يحفّز عقلنا الباطن لأن يتذكّر الشّخص ويفكّر به فجأة دون أن ندرك أنّ السبب وراء ذلك هو ذاك المؤثّر الذّي جعل عقلنا يسترجع ذكرياته وخبراته مع هذا الشّخص.

اسئلة قد تهمك:

لكتابة إجابتك على هذا السؤال قم بالتسجيل أو بتسجيل الدخول